Ads (728x90)



تعتبر الصحفية و الشاعرة المغربية المثيرة للجدل "سانية العلوي" أن المغرب من البلدان الافريقية التي تمتلك موروثا حضاريا و ثقافيا مهما بحكم الظروف التاريخية و الاقتصادية و الاجتماعية التي مر منها، لذلك من الواضح أن الجارة الشرقية وتقصد بها الجزائر قد وضعت نصب عينها هذا التراث بغية سرقته و نسبه لها من خلال الصفحات الوهمية على مواقع التواصل الاجتماعي التي جندت من جهات معروفة لغاية واحدة وهي قلب الحقائق و تظليل الرأي العام. سانية تؤكد أن السرقة طالت القفطان المغربي، فبعد أن كان الجزائريون يستوردونه من المغرب ثم يقومون بإعادة بيعه في بلدهم أصبحو اليوم يستقدمون الحرفيين المغاربة بأثمنة خيالية من أجل خياطة القفطان المغربي بسبب حرفيتهم العالية واعتمادهم على الوسائل التقليدية المعروفة كالطرز و التنبات إضافة الى الكراكو و البلوزة .
السرقة تطال أيضا المطبخ المغربي الذي يعتبر الاول عربيا و الثاني عالميا بعد فرنسا و يعرف بغنى و تنوع أطباقه فقد أصبح الكسكس و الطاجين و الحريرة مرادفا للمغرب عند الأجانب، تضيف سانية "حتى الأغاني المغربية القديمة أصبحو ينسبوها لبلدهم و إذا دخلتم هذه الحسابات المزيفة ستشعرون بكمية الغباء و التخلف من خلال سرقة صور و مناظر المدن المغربية الشهيرة كمراكش و شفشاون و التعريف بها على أساس أنها مدن جزائرية بغية جلب السياح". يعبر رواد مواقع التواصل الاجتماعية من امتعاضهم بسبب هذه السلوكات الغير أخلاقية، حيت طالبت سانية العلوي وزارة الثقافة المغربية بالتحرك في أسرع وقت مؤكدة على أن التراث واقع وليس مواقع .

التالي
هذا هو الموضوع التالي.
السابق
رسالة أقدم

إرسال تعليق

Disqus