Ads (728x90)


لا بد لأحلام أن تتدخل وأن تفسد ما بين لجنة التحكيم فتعطي رأيها رغم أن كل معايير اللآداب لا تسمح لها بذلك وكلنا راقبنا نجوى التي لم تعطِ رأيها مرة واحدة بمتبارٍ يحكم عليه لجنة هي ليست منهم واللجنة هم من زملائها وإن كانوا جميعهم أقل منها لو استثنينا راغب علامة (نقصد هنا Arab Idol).

تدخّلت أحلام أمام الملايين بقرار لجنة التحكيم، فكتبت على صفحة العميد على جابر على الـ Twitter مهنئة إياه على ما لم يفعله وأصرت متمنية لو انه بقي على موقفه ولم يتأثر بأحد. (قاصدة نجوى) وأكّدت في تغريدتها غير المهذبة ، أن ياسمين لا تمتلك الإحساس بصوتها وأنها ستفشل في الحلقات القادمة، وكتبت: “مع احترامي للجنة أخطئوا (قصدت أخطأوا) الاختيار وجه (قصدت وجهة) نظري صحيح صوتها قوي بس لا يحمل اي احساس ولا شجن احسنت علي جابر‬ بس باليتك ضليت على رأيك”.

هذا الكلام يعبر عن جهل أحلام لأن ياسمينا تملك كل الإحساس وإن كان لا بد من خلاف فعلى قماشة صوتها التي يختلف عليها عشاق الطرب. أما الاحساس فعلى من لا تمتلكه أن لا تتحدث عنه.

تابعت أحلام واصفة علي بالرائع، وتجاهلت شمس الأغنية اللبنانية نجوى والممثلين الكوميديين أحمد حلمي وناصر القصبي فكتبت: “انت رائع بالفعل وإحساسك عالي جداً اعترف اني صفقت لك وابهترني بالامس والاختلاف في الرأي لايفسد للود قضيه”

هذا رغم أن الأستاذ علي نفسه لم يدعِ أنه مبهر في رأيه ولم يكن له رأي أصلاً بل ردة فعل تشير على عدم تخصصه العميق في سماع الشرقي القديم على مختلف مستوياته وأصواته وتشعباته. بينما نجوى فهي أستاذة وحين تغني أم كلثوم ستحتاج فنانات كثيرات للتعلم منها. وكذلك زميلاها في اللجنة واللذان عبرا عن عمق فهمهما لصوت وأداء ياسمين.

علي جابر، حتى كتابة هذا المقال، لم يرد على كلام أحلام على التويتر رغم انه قام ببعض الـ Retweets لبعض الكلام والمقالات منذ 3 ساعات تقريباً، وكانت احلام كتبت له منذ حوالي الـ ٩ ساعات.

ولا نعتقد أنه سيرد ولن يدخل في مناوشات والصحيح هو ما فعله حتى اللحظة وهو كأنه لم ير ولم يسمع. وقد يكون تصرفه عبارة عن رسالة مبطنة لأحلام لتتوقف عن تدخلها فيما لا يعنيها؟

إرسال تعليق

Disqus