Ads (728x90)


كشفت المطربة والممثلة الأمريكية الشابة سيلينا جوميز، البالغة من العمر 23 عامًا، في حديث لمجلة بيلبورد، عن قيامها بإلغاء جميع حفلاتها الختامية في جولتها الفنية عام ،2013 وخضوعها للعلاج الكيميائي، وذلك بعد إصابتها بمرض الذئبة الذي يصيب جهاز المناعة بالجسم.

وقالت النجمة العالمية: «شخصت حالتي بالإصابة بالذئبة وخضعت لعلاج كيميائي».

وأضافت جوميز: «لهذا السبب اخذت فترة راحة . كان يمكن أن أصاب بجلطة».

وألغت جوميز حفلات في روسيا وأستراليا آنذاك، قائلة إنها تحتاج لقضاء بعض الوقت مع نفسها.

وأثار هذا الإلغاء المفاجئ الذي تبعه قضاء فترة بمصحة علاجية في إريزونا- شائعات بالصحف الشعبية بشأن وقوعها في براثن الإدمان أو مرورها بمشكلات نتيجة انفصالها عن نجم البوب جاستن بيبر، وقالت جوميز للمجلة إن هذه الشائعات أغضبتها.

وقالت النجمة العالمية للمجلة في العدد الجديد الذي صدر أول أمس الخميس 8 اكتوبر «أردت بشدة أن أقول ‘انتم لا تعلمون شيئًا. أنا أخضع لعلاج كيميائي».

وأضافت جوميز: «لكني كنت غاضبة لدرجة انني شعرت اني لا اريد حتى قول ذلك. كان الأمر مريعًا أن أدخل إلى مطعم وأجد كل من فيه ينظر نحوي وأنا أعلم ماذا يقولون. امتنعت عن الناس حتى استعدت ثقتي وهدوئي مجددًا».

جدير بالذكر أن جوميز قد اكتسبت شهرتها كممثلة في قناة «ديزني تشانيل» خلال فترة مراهقتها بمسلسل «ذي ويزردز اوف وافرلي بليس» قبل أن تبدأ مشوارها الموسيقي بأغان مثل «لاف يو لايك إيه لاف سونج».

إرسال تعليق

Disqus