Ads (728x90)



ثقافة كافيه - محمد الخطابي وهبي : احتدم الصراع بين مكونات المجلس البلدي لمدينة مرتيل بين الاغلبية و المعارضة ، فبعد ان قررت الداخلية عزل رئيس المجلس علي امنيول و نائبه الارل عبد الخالق بن عبود الامر الذي ترتب عنه سقوط المكتب المسير للمجلس البلدي و قد وجهت السلطة المحلية قرار باشوي رقم 1 و رقم 2 لكل من رشيد اورادج عن الحزب اللبرالي و عمر بوسفاين عن العدالة و التنمية لتعويض المعزولين علي امنيول و عبد الخالق بن عبود كما وجهت استدعاءات لأعضاء المجلس البلدي من اجل عقد دورة يوم الخميس المقبل لانتخاب رئيس و مكتب جديد.


و يحتدم الصراع بين اغلبية على امنيول و المعارضة ممثلة في الاتحادي محمد اشبون الذي و حسب متتبعين يعتبر المنافس الرئيسي حول منصب الرئيس و يبقى الطرح الذي يقول بانتخاب وكيلة لائحة النساء لحزب الاتحاد الاشتراكي سابقا و التي جسدت نمودج الترحال السياسي بمجلس مرتيل بحيث التحقت بحزب الحمامة تبقى مجرد طرح ثانوي تستعمله الاغلبية كورقة ثانوية فقط و عبر عدد من سكان مرتيل عن دعمهم لاشبون على اعتبار الحنكة السياسية التي يتمتع بها و انه الرجل القادر على ادارة دفة مدينة مرتيل خلال الخمسة اشهر المتبقية اما الطرح الاغلبي الذي يقول بامكانية انتخاب كل من كمال حيحود أو حسن علالي هو بعيد المنال خاصة و ان هذين الاخيرين متورطين في اكثر من ملف للفساد خاصة عقود البيع العرفية التي حررت لجان التفتيش التابعة للادارة الترابية تقارير مفصلة في شأنها اما السيدة نزهة افيلال فان وضعها الصحي لا يسمح لها بتحمل المسؤولية و لابد من ان نشير كذلك الى ان حزب الاصالة و المعاصرة لم يحرك اي ساكن تجاه قرارات العزل الصادرة في حق امينه الاقليمي بالمضيق الفنيدق و نائبه الاول مما يبين بالملموس ان هذا الحزب لم يعد في حاجة الى خدمات هذا الاخير و ستكشف الايام القليلة المقبلة النقاب عن الرئيس الجديد لمدينة مرتيل



إرسال تعليق

Disqus