Ads (728x90)


ينتمي العقرب الى شعبة المفصليات وطائفة العنكبيات التي تشمل العقارب والعناكب والقُراد والحُلم، وهو من آكلات اللحوم يكثر في المناطق الحارة، وخاصة الاستوائية منها وهو انواع كثيرة تبلغ ثمانمائة نوع. ولا يصنف العلماء العقرب من بين الحشرات نظرا للتقسيم السابق الذي يجعله من الحيوانات.

يشبه العقرب القريدس (الجمبري) او الكركند او سرطان البحر بكلابيه الضخمين اللذين يستخدمهما في الدفاع عن نفسه ولالتقاط الطعام في الوقت نفسه. وينقسم جسم العقرب الى جزأين، الجزء الامامي القصير والسميك الذي يسمى الصدر الرأسي، ويتكون من الرأس والصدر وهما متصلان، والجزء الثاني الخلفي وهو البطن الطويل. وتشكل آخر ستة فصوص في معظم العقارب ذيلاً رفيعاً لونه اسود أو اصفر ويتراوح طوله بين 1 سم الى 20 سم، وللعقرب ستة ازواج من الاطراف ذات المفاصل ويتكون اول زوج من كماشات صغيرة جداً، والجزء الثاني من مخالب كبيرة يستخدمها في الامساك بالفريسة وسحقها وآخر اربعة ازواج تقوم مقام الأرجل.

والعقرب حيوان ليلي يصطاد العناكب والحشرات ونحوها وينتهي جسمه بإبرة لاسعة تتصل بغدة تفرز سماً ناقعاً وهو لا يستخدم سمه إلا اذا ابدت الفريسة مقاومة عنيفة، او اذا كانت كبيرة الحجم، وذلك بهدف شل حركتها والتقاطها بواسطة كلابيه، ويتراوح عدد عيون العقرب بين 6 و12 عيناً وهناك انواع مختلفة من العقارب يختلف عدد عيونها عن ذلك.

وتكون العقارب مشعة إذا ما تعرضت لضوء فوق بنفسجي ويسهل تحديد موقعها في الليل عن طريق استخدام ضوء اسود. والمعروف عن لسعة العقرب انها مؤلمة ولكن نادرا ما يفضي سمها الى موت الانسان، ويجب الحذر من العقرب حذراً شديداً فهو يسكن تحت الاحجار والاخشاب حتى اذا هبط الليل خرج يسعى في الارض. والمعروف عن العقارب انها تلدغ نفسها إن حوصرت بالنيران كما انها قادرة على تحمل الصيام لمدة 3 سنوات متواصلة.

وللعقارب اعداء عديدون ففي ادغال افريقيا وأمريكا تشكل العقارب احد انواع الحيوانات الكثيرة التي تجتاحها اسراب النمل المفترس، ومن الحيوانات التي تفترس العقارب ايضا أم اربع وأربعين وبعض العناكب والافاعي والطيور، وشوهدت انواع من القرود الكبيرة تمسك بالعقرب وتلتهمه بعد نزع ذيله السام.

تعتبر الجرارة (العقرب الصفراء) من اكثر فصائل العقارب سمية ويمكن لهذه السمية قتل الاطفال وكبار السن مباشرة نظرا لضعف مناعة اجسامهم، وتتميز العقرب الصفراء بمقارض طويلة نسبياً ورفيعة مقارنة مع العقرب السوداء. وسميت هذه العقربة بالجرارة لجرها ذنبها، والمعروف عن العقرب الصفراء انها قد تحفر لها جحراً، أو تستخدم جحر غيرها كجحور اليرابيع، ويميل لونها الى الاصفر الفاتح الشفاف ولاحظ العلماء في الآونة الاخيرة، ان هذا النوع من العقارب يشع لوناً اصفر بعد تسليط الاشعة فوق البنفسجية عليه. ويشبه اشعاعه لون علامات المرور ليلاً. ويستخدم العلماء عادة الاشعاع فوق البنفسجي الذي لا يرى بالعين لتتبع العقارب ودراستها خاصة اثناء الليل، ولاحظ بعض العلماء ان العقارب الصفراء يمكن رؤيتها على بعد 5 امتار بعد تسليط هذه الاشعة عليها في حين لا ترى العقارب السوداء التي تشع بلون اصفر مخضر داكن إلا من على بعد 3 امتار.

ومن العقارب المعروفة كذلك العقرب السوداء ويتراوح لونها بين الاسود الى البني الزيتوني او البني الكاكاوي، وهناك ايضا العقرب المختلسة وهي عقرب صغيرة الحجم، ولكنها من اكثر العقارب سمية على وجه الارض، إذ تكفي لدغة صغيرة منها كي تحدث لدى المرء آلاما مبرحة او تقلصات او شللاً او الموت بسبب انهيار القلب او الجهاز التنفسي، وثمة نوع يسمى عقرب الكهف وهو يبدو خطيراً للوهلة الاولى لكنه في الواقع من العقارب غير الضارة.

وتعيش العقرب الصفراء منفردة ويتم الالتقاء للتزاوج فقط. ولا تلد العقرب اولادها دفعة واحدة، بل تخرج صغارها من بطنها واحدا تلو الآخر في فترة تمتد من سبعة الى 21 يوما، وتتراوح مدة الحمل من عدة اشهر الى السنة ونصف السنة. وتحمل العقرب صغارها حتى تصل الى سن البلوغ. والعقارب من ذوات الدم البارد أي ان حرارة أجسامها متغيرة، ففي الطقس البارد جداً تدخل في البيات الشتوي، وتضع الانثى ما بين 25 35 عقرباً مكتمل النمو وتساعدها الام بعد ذلك بوساطة ارجلها الثمانية على التسلق على ظهرها لمدة اسبوع او اسبوعين حيث تغذيها من فرائسها.

ويبدو ان الخالق قد منح العقرب كل الوسائل التي تضمن معيشته على وجه الارض فقبل 300 مليون سنة، كانت العقارب تمتلك الصفات والقدرات التي تمتلكها اليوم. ويقول العلماء ان العقارب هي دون شك من اقدم الفصائل في فصيلة العنكبيات، وكان العقرب الاولي يحيا حياة مائية على الاغلب، إذ تشير الدراسات والابحاث الاثرية الى ان اقدم الاحافير التي وجدت للعقارب تعود الى ما قبل 400 مليون سنة!

ويعتقد العلماء ان هذه الحيوانات تحولت الى حيوانات برية مع بداية العصر الكربوني، حيث عاشت العقارب البحرية خلال الفترة الممتدة من العصر الاوردوفيسي الى العصر البرمي (العصر الجيولوجي الاخير من الدهر القديم). وكان هذا العقرب يمثل تهديدا كبيرا للحيوانات البحرية الصغيرة المدرعة فلقد كان يمتلك عيونا كبيرة وواسعة عكس ما هو عليه اليوم، ولذا يؤكد الباحثون ان العقارب البحرية كانت من الحيوانات القانصة كثيرة الانتشار في البحار الضحلة.

إرسال تعليق

Disqus