Ads (728x90)

تخلت "فيكتوريا أندرو" 22 عاما، عن حياتها الاجتماعية والعاطفية من أجل مجموعة دمى. وحسبما نشرته صحيفة "ميرور"، فإن الفتاة مهووسة بجمع الدمى منذ كان عمرها 15 عاما، وجمعت حتى الآن أكثر من 51 دمية بقيمة 30 ألف جنيه إسترلينى.


تقول فيكتوريا: إن الشباب الذين تخرج معهم في مواعيد للتعرف عليها يجدون الدمى مرعبة، لكن حبيبها الأول لم يكن كذلك، بل كان يشترى لها الدمى ويقضى الوقت معها، أما حبيبها الثانى فيجد أنها تنفق الكثير من المال على الدمى.


تضيف فيكتوريا أنها استغنت عن كل شيء من أجل الدمى، فهى تجعلها سعيدة ولا تعتزم الإنجاب الآن، فهم بمثابة أطفال دون مسئولية، مشيرة إلى أنها قد تضحى بقضاء ليلة في الخارج من أجل شراء دمية جديدة.






المصدر: 1

إرسال تعليق

Disqus