Ads (728x90)

يمتلك كل شخص ما يكفيه من المشكلات في عمله، وعلى الرغم من إن الكثيرين لا يشعرون بالإثارة أو الوقوع في حب الوظيفة التي يعملون بها، إلا أن هناك وظائف أخرى من الصعب أن يتحملها ملايين البشر، ومؤكد أنهم سيغادرونها بعد يوم واحد في العمل، ولكن بالنسبة لأولئك العمال، فخطر الموت يومياً هو سلاحهم الوحيد لمواجهة ظروف الحياة المستمرة.

تقرير موقع "ديلي ميل" أشار إلى أن الأمر لا يعد اختيارياً لعمال حديقة الحيوان "سامفران" في "بانكوك" حيث يضطرون إلى وضع رؤوسهم داخل أفواه التماسيح العملاقة المفترسة دون خوف أو تردد في سبيل إسعاد زوار الحديقة، والحصول على دخل يومي هو 15 دولاراً من أجل الإنفاق على عائلاتهم.

العديد من العاملين يلتقطون صوراً تذكارية مميزة مع الزوار أثناء تواجدهم مع التماسيح، حيث يظهر أحد العمال في الصور وهو يلوح للزوار بيده أثناء وضع رأسه داخل فم التمساح، في حين أن عاملاً آخر استعرض مهارته بسرعة كبيرة ودون تردد من خلال وضع رأسه داخل فم التمساح وإخراجها مباشرة دون التعرض لأي خدش.

جديراً بالذكر أن تلك السياسية التي تتبعها حديقة الحيوان "سامفران" لا تعد وسيلة جديدة لجذب الزوار أو تحقيق شهرة واسعة، بل اعتاد المشرفون على الحديقة تنظيم تلك الأحداث الغريبة والمميزة منذ تأسيسها عام 1985 ومازالوا يقدمون تلك الفقرات المثيرة حتى وقتنا الحالي.








إرسال تعليق

Disqus