Ads (728x90)


يقوم بعض الرجال بالإساءة للمرأة مستخدمين الحديث ( النساء ناقصات عقل ودين ) نظراً لجهلهم بمعناه، فما هو المعنى الحقيقي لهذا الحديث؟؟

عندما سئل الرسول عن نقصان عقل المرأة قال : (( أليست شهادة المرأتين بشهادة رجل )) ؟ و قال في نقصان دينها : (( أليست إذا حاضت لم تصل ولم تصم ))

فقد بين الرسول عليه الصلاة والسلام أن نقصان عقلها يفسر من جهة ضعف حفظها وأن شهادتها تجبر بشهادة امرأة أخرى؛ وذلك لضبط الشهادة حيث أن المرأة قد تنسى فتنقص في الشهادة أو تزيدها

وأما ما قاله عليه السلام في نقصان دينها؛ فذلك لأنها في حال النفاس والحيض فإنها لا تصلي و لا تصوم ولا تقضي الصلاة التي فاتتها ، فهذا من نقصان الدين رغم أن هذا النقص غير مؤاخذة عليه ، وإنما هو نقص حاصل بشرع الله و أمره ، و قد شرعه الله تعالى رفقا بها وتيسيرا عليها لأنها إذا صامت مع وجود الحيض والنفاس يسبب ذلك ضرراً لها ، فمن رحمة الله شرع لها ترك الصيام وقت الحيض والنفاس والقضاء بعد ذلك . وأما الصلاة فقد وجد منها ما يمنع الطهارة عنند النفاس و الحيض ، فمن رحمته تعالى أن شرع لها ترك الصلاة ، وهكذا في النفاس ، ثم شرع لها أنها لا تقضي؛ لما في القضاء من مشقة كبيرة . لأن الصلاة تتكرر في اليوم والليلة خمس مرات ، والحيض قد تكثر أيامه ، فقد تتعدى السبعة أيام ، والنفاس قد يبلغ أربعين يوما فكان من رحمة الله لها وإحسانه إليها أن أسقط عنها الصلاة أداء وقضاء

ولا يلزم من هذا أن يكون نقص عقلها في كل شيء ونقص دينها في كل شيء ،،وكما لا يلزم من هذا أن تكون أيضا دون الرجل في كل شيء وأن الرجل أفضل منها في كل شيء فقد تفوقه في بعض الأحيان في الكثير من الأشياء ، فكم لله من امرأة فوق كثير من الرجال في عقلها ودينها وضبطها ، وإنما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أن جنس النساء دون جنس الرجال في العقل وفي الدين من هاتين الحيثيتين و اللتين بينهما النبي عليه أجل الصلاة والتسليم

إرسال تعليق

Disqus