Ads (728x90)

شاع اسم فيروس إيبولا حديثاً مع أنها المرة الرابعة عشر لانتشاره خلال 38 عاماً الأخيرة، لكن تفشيه هذه المرة مثيراً للقلق وقد أعلنت منظمة الصحة العالمية عدم القدرة على السيطرة عليه وأنه ربما وصلَ إلى فرنسا وأمريكا وإسبانيا والسعودية. فما هو "إيبولا"؟


فيروس إيبولا هو مرض فيروسي خطير جداً على الإنسان، وغالباً ما يكون قاتلًا، حيث تتفشى الحمى النزفية الفيروسية في المكان بسرعة كبيرة ويصل معدل الوفيات التي يسببها الفايروس إلى 90%


تندلع أساساً فايروسات حمى الإيبولا النزفية في القرى النائية الواقعة في وسط إفريقيا وغربها تحديداً في المناطق القريبة من الغابات الاستوائية المطيرة.


أول تفشي فيروسي من الإيبولا ظهرت عام 1976 في آن واحد في البلدان التالية: نزارا-السودان-يامبوكو وجمهورية الكونغو الديمقراطية، وحدثت الفاشية الأخيرة في قرية تقع على مقربة من نهر إيبولا (والذي أطلق اسمه على المرض).


طريقة العدوى

ينتقل فيروس الحمى بدايةً من الحيوانات البرية إلى الإنسان، وذلك بملامسة دم الحيوانات المصابة بالمرض أو إفرازاتها أو أعضائها أو سوائلها الأخرى.


ثم ينتشر بين صفوف التجمعات البشرية سريعاً من إنسان إلى آخر، عبر القيء واللعاب والبول والبراز والدم، والملامسة والسائل المنوي، وحتى من جثة المتوفى المصاب.


خفافيش الفاكهة هي المضيف الطبيعي لفيروس حمى الإيبولا. ولكن انتقال العدوى أكثر ما يكون من القرود وخاصة الشمبانزي والغوريلا والنسانيس، وكذلك ظباء الغابة والنيص وهي كلها حيوانات تعيش في الغابات المطيرة.


تتراوح فترة حضانة مرض إيبولا -أي بعد التقاط الفيروس وقبل انتشار أعراضه- بين يومين اثنين و21 يوماً.


حين يُصاب أحدهم بفيروس الإيبولا عليه أن يحصل على رعاية مكثفة ومركزة. ويُذكر أنه لا يوجد حتى الآن علاج أو لقاح نوعي مرخص به ومتاح للاستخدام لا للإنسان ولا للحيوان. لكن البحوث مستمرة.


فيروس إيبولا فتاك جداً، ما يجعل العلماء المتخصصون يدرسوه في مختبرات فائقة الأمان بجهاز تهوية خاص، ويرتدون بزات فضاء ويستحمون بالمطهرات لدى خروجهم.


أعراض المرض - حمى ووهن شديد

- آلام عضلية وصداع والتهاب في الحلق
- تقيؤ وإسهال
- ظهور طفح واختلال في وظائف الكبد والكلى
- انخفاض عدد الكريات البيضاء والصفائح الدموية.


عوامل انتشار الفيروس

- تنقل سكان القارة السمراء وسفرهم
- محاولة بعض المصابين إخفاء مرضهم ومحاولة معالجتها دون طبيب
- الاحتكاك بالمتوفين المصابي
- تخلف البلدان المتفشي فيها


هذه المرة هي الأعنف والأشرس منذ ظهوره الأول، حيث قتل ما يقرب من 1700 شخص خلال الخمس أشهر الأخيرة، وأعداد المصابين تخطت الـ2000 مصاب وهي في تزايد.


للوقاية

- عدم لمس طعام أو أغراض المصاب أو جثته
- الاهتمام بالنظافة الشخصية
- عدم استخدام أي مرحاض عام
- عدم استعمال الإبر من شخص لآخر
- غسل اليدين بعد أي تواصل بشري



المصدر: 1

إرسال تعليق

Disqus