Ads (728x90)


يعتبر مسجد شاه فيصل الذي يقع في إسلام أباد في باكستان من أكبر المساجد في العالم وأشهرها ومعروف بضخامته وبهندسته العمرانية الرائعة.

تعود فكرة انشائه إلى الملك السعودي الراحل فيصل بن عبد العزيز أثناء زيارته إلى باكستان في عام 1969.

تم اجراء مسابقة دولية شارك فيها مهندسون من 17 دولة قدموا 43 نموذجا مختلفا لبناء المسجد. بعد أربعة أيام من المشاورات والتداولات ، تم اختيار الرسم التصميمي للمهندس التركي فادات دالوكاي. ليتم بناء المسجد في العام 1986 بتكلفة وصلت لـ130 مليون ريال سعودي تبرع بها الملك فيصل كاملةً لذا سمي المسجد باسمه هو والشارع المؤدي له .




هو واحد من أكبر المساجد في العالم: مساحته 5000 متر , ويمكنه إستقبال 80 ألف مصلٍّ.

هندسته فريدة من نوعها , فقد بني على شكل خيمة عربية وليس له قبة.

أول ما يلفت نظر زائر المسجد هو الطابق الأرضي ، المنطقة المخصصة للوضوء ، حيث تضم 200 مقعد مرصوفة بالرخام الأبيض ، وتتوسط منطقة الوضوء بركة للمياه فيها نافورة كبيرة الحجم ، أما الجدران فمكسوة بالخزف الملون مع بعض الرسومات البسيطة ، أما فناء المسجد الرئيس فمكسوّ ببلاط من حجر الصوّان ، و تحيط بالفناء أروقة معمّدة تتناسق مع تصميم المسجد تضفي عليه مزيداً من الجمال والروعة.

ويتسع الفناء والأروقة المحيطة به لنحو 24 ألف مصلٍّ . كما أن للمسجد أربع منارات واسعة على الزوايا الأربع للقاعة الرئيسة للمسجد يغلب عليها طابع العمارة التركية ، تعلوها أهلة مصنعة من النحاس المطلي بالذهب و يبلغ طول المنارة الواحدة 90 متراً يمكن من خلالها رؤية العاصمة والمنطقة المحيطة بالمسجد التي يمكنها استيعاب نحو ربع مليون مصلٍّ.











المصدر : 12

إرسال تعليق

Disqus